26 جُمادى الآخرة 1438 هـ   -  25 مارس 2017 م
الرئيسة  >> بيانات  >> مفتي الجمهورية يستنكر استهداف ... 

مفتي الجمهورية يستنكر استهداف المليشيات الحوثية لمسجد باليمن ووقوع عشرات الضحايا والمصابين

مفتي الجمهورية يستنكر استهداف المليشيات الحوثية لمسجد باليمن ووقوع عشرات الضحايا والمصابين

 استنكر فضيلة الأستاذ الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، بشدة استهداف "المليشيات الحوثية" لمسجد في منطقة صرواح التابعة لمحافظة مأرب شرقي اليمن، مما أسفر عن وقوع العشرات من الضحايا والمصابين خلال أدائهم صلاة الجمعة.

وقال مفتي الجمهورية في بيانه اليوم: إن الشريعة الإسلامية ترفض رفضًا قاطعًا استهداف المدنيين الآمنين الأبرياء، فما بالنا باستهداف المساجد ودور العبادة التي يذكر فيها الله تعالى مصداقًا لقول المولى عز وجل: {وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن مَّنَعَ مَسَاجِدَ اللّهِ أَن يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا أُوْلَـئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَن يَدْخُلُوهَا إِلاَّ خَآئِفِينَ لهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ} [سورة البقرة: 114].

وأضاف مفتي الجمهورية أن محاولات الحوثيين للزج بالمساجد ودور العبادة في الصراعات الطائفية والمذهبية جريمة بشعة ترفضها الشريعة الإسلامية السمحة وكافة الأديان والشرائع السماوية .

وأكد مفتي الجمهورية أن جميع القوانين والأعراف الدولية والتقاليد الإنسانية تدعو إلى حماية دور العبادة وتجرم الاعتداء عليها ، داعيًا إلى معاقبة المسئولين عن هذه الهجمات التي تطال المساجد ودور العبادة.

وطالب مفتي الجمهورية الدول العربية والإسلامية جميعها بالتصدي لتلك الاعتداءات التي تطال المساجد والأماكن المقدسة، وأن يضعوا حدًّا لهذه المحاولات التي تسعى لإشاعة الرعب والخوف في نفوس الآمنين.

وتقدم مفتي الجمهورية بخالص العزاء إلى أسر الضحايا، داعيًا المولى عز وجل أن يتغمدهم بواسع رحمته، وأن يلهم أهلهم وذويهم الصبر والسلوان، وأن يمن على المصابين بالشفاء العاجل ، وأن ينعم اليمن الشقيق بالأمن والاستقرار .

يذكر أن المليشيات الحوثية في اليمن كانت قد قامت في 28 أكتوبر الماضي بإطلاق صاروخ باليستي في اتجاه مكة المكرمة، حيث تمكنت وسائل الدفاع الجوي لقوات التحالف من اعتراضه وتدميره على بعد 65 كيلو متر من مكة المكرمة دون أضرار.

المركز الإعلامي بدار الإفتاء المصرية ٢٠-٣-٢٠١٧م

Feedback
هذه الخدمة تعمل من الساعة التاسعة صباحا، حتي الساعة الثانية عشر بعد منتصف الليل، أو بلوغ الحد الأقصى لتلقي الأسئلة، وذلك يوميا ما عد الجمعة والسبت والإجازات الرسمية.