حال الإنسانية قبل الإسلام 2


الجزيرة العربية جزء هام من العالم له تميز خاص بسبب موقعه الجغرافي وتاريخه الديني، ولم تكن الجزيرة بمنأًى عن التأثر بالحالة العامة التي يعيشها العالم هذه الأثناء فهي سياسيًّا قبائل متفرقة تعاني التناحر والاقتتال غالب الوقت بسبب العصبية والحرص على الزعامة ولا أشهر من حرب داعس والغبراء والبسوس دليلًا على ذلك.

وكان واقع العرب الديني شديد التخلف، فعبادة الأصنام هي السائدة بينهم وكل قبيلة لها إلهها الكبير الحجم الذي تعظمه كاللات ويغوث ونسر وهُبل وإساف ونائلة والعزى، إضافةً إلى العدد الكبير من الأصنام الصغيرة التي يمكن الانتقال بها. وكان النفر القليل جدًّا منهم على شيء من دين إبراهيم أو بقية من اليهودية أو النصرانية كزيد بن عمرو بن نفيل، وقس بن ساعدة.

أما حياتهم الاجتماعية فكانت عبارة عن مجموعة من التقاليد والعادات منها الحسن ومنها القبيح، فهم أهل إباء ومفاخرة ينتشر بينهم الكرم ويحبون النجدة ويبذل الواحد منهم عُمره وفاء بعهده وحرصًا على شرفه وشرف قبيلته وبنيه، ولهم عناية بالشعر يقرضونه بسهولة ويعقدون له المجالس ويجزلون عليه العطايا ويسجلون فيه أحوالهم وينشرون من خلاله بطولاتهم، لا يقبلون اعتداء على مستجير، ويعظمون شيوخ القبائل.

ولكنهم في الوقت ذاته تنتشر بينهم صُور من الانحراف؛ كأنواع النكاح المنحطة واعتداء وإغارة القوي على الضعيف، ووأد بعضهم للبنات، واعتبار المرأة ميراثًا، وعدم توريث الصبيان والنساء، وانتشار إدمان الخمر ولعب الميسر وغيرها من صور الانحراف الاجتماعية.

يضاف إلى كل ما سبق كونهم يعيشون بعيدًا عن الحضارة والمشاركة الفاعلة في تقدم الإنسانية؛ فالأمية منتشرة بينهم إلى درجة أنك لا تكاد تجد في قبيلة بأسرها قارئًا واحدًا، وهم في الوقت ذاته قبائل متفرقة لا تجمعهم دولة ولا يحكمهم نظام، يسيطر عليهم الروم تارة والفرس أخرى.

وكان الغالب عليهم رعي الغنم والإبل نظرًا لانتشار الصحراء واتساعها ولم تكن لهم عناية بالزراعة ولا الصنائع، لكن موقعهم الجغرافي أعان على رواج التجارة بينهم.

وكانت لقريش بصفة خاصة منزلة بين العرب لوجود الحرم عندهم؛ ولذا كانت تجارة قريش رائجة وكانت لهم رحلتان عظيمتان رحلة الشتاء إلى اليمن ورحلة الصيف إلى الشام.
 

اقرأ أيضا

حال الإنسانية قبل الإسلام 2


الجزيرة العربية جزء هام من العالم له تميز خاص بسبب موقعه الجغرافي وتاريخه الديني، ولم تكن الجزيرة بمنأًى عن التأثر بالحالة العامة التي يعيشها العالم هذه الأثناء فهي سياسيًّا قبائل متفرقة تعاني التناحر والاقتتال غالب الوقت بسبب العصبية والحرص على الزعامة ولا أشهر من حرب داعس والغبراء والبسوس دليلًا على ذلك.

وكان واقع العرب الديني شديد التخلف، فعبادة الأصنام هي السائدة بينهم وكل قبيلة لها إلهها الكبير الحجم الذي تعظمه كاللات ويغوث ونسر وهُبل وإساف ونائلة والعزى، إضافةً إلى العدد الكبير من الأصنام الصغيرة التي يمكن الانتقال بها. وكان النفر القليل جدًّا منهم على شيء من دين إبراهيم أو بقية من اليهودية أو النصرانية كزيد بن عمرو بن نفيل، وقس بن ساعدة.

أما حياتهم الاجتماعية فكانت عبارة عن مجموعة من التقاليد والعادات منها الحسن ومنها القبيح، فهم أهل إباء ومفاخرة ينتشر بينهم الكرم ويحبون النجدة ويبذل الواحد منهم عُمره وفاء بعهده وحرصًا على شرفه وشرف قبيلته وبنيه، ولهم عناية بالشعر يقرضونه بسهولة ويعقدون له المجالس ويجزلون عليه العطايا ويسجلون فيه أحوالهم وينشرون من خلاله بطولاتهم، لا يقبلون اعتداء على مستجير، ويعظمون شيوخ القبائل.

ولكنهم في الوقت ذاته تنتشر بينهم صُور من الانحراف؛ كأنواع النكاح المنحطة واعتداء وإغارة القوي على الضعيف، ووأد بعضهم للبنات، واعتبار المرأة ميراثًا، وعدم توريث الصبيان والنساء، وانتشار إدمان الخمر ولعب الميسر وغيرها من صور الانحراف الاجتماعية.

يضاف إلى كل ما سبق كونهم يعيشون بعيدًا عن الحضارة والمشاركة الفاعلة في تقدم الإنسانية؛ فالأمية منتشرة بينهم إلى درجة أنك لا تكاد تجد في قبيلة بأسرها قارئًا واحدًا، وهم في الوقت ذاته قبائل متفرقة لا تجمعهم دولة ولا يحكمهم نظام، يسيطر عليهم الروم تارة والفرس أخرى.

وكان الغالب عليهم رعي الغنم والإبل نظرًا لانتشار الصحراء واتساعها ولم تكن لهم عناية بالزراعة ولا الصنائع، لكن موقعهم الجغرافي أعان على رواج التجارة بينهم.

وكانت لقريش بصفة خاصة منزلة بين العرب لوجود الحرم عندهم؛ ولذا كانت تجارة قريش رائجة وكانت لهم رحلتان عظيمتان رحلة الشتاء إلى اليمن ورحلة الصيف إلى الشام.
 

اقرأ أيضا

مواقيت الصلاة

الفـجــر
الشروق
الظهر
العصر
المغرب
العشاء
;