} <

سؤالات الأقليات

سؤالات الأقليات

 بسم الله الرحمن الرحيم
تقديم

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله، وآله وصحبه ومن والاه.... وبعد:

فإن دار الإفتاء المصرية تمثل دورًا رياديًّا فعَّالًا في التوجيه الشرعي ومتابعة البحوث الفقهية، ومعالجة ما التبس على المسلمين من أمور دينهم ودنياهم وكل ما استجد على ساحة الحياة المعاصرة، مما أكسبها مصداقية علمية – منذ نشأتها - ودعمًا شعبيًّا واجتماعيًّا هائلًا بين المسلمين في بقاع الأرض المختلفة.

لذا تتوجه إليها الأقليات المسلمة بالسؤال في كل ما يعرض لهم من مشكلات دينية واجتماعية وثقافية وسياسية، واثقين في الحصول على حلول شرعية وسطية لتلك المشكلات المختلفة نوعًا، المتعددة كمًّا، ذات الواقع المعقّد التي تواجههم في كل زمان ومكان.

وقيامًا بالدور المنوط بدار الإفتاء المصرية في نشر الإسلام الوسطي المعتدل المتمثل في منهج الأزهر الشريف، أنشأت الدار سبلا وقنوات للتواصل مع المسلمين في كل مكان، وتتمثل تلك السبل والقنوات في موارد عدة، منها: الموقع الإلكتروني على الشبكة العنكبوتية الدولية (الإنترنت)، تنشر عليه أنشطتها المختلفة من فتاوى وبيانات.. وغير ذلك، وهو يصدر بلغات ثمانٍ عالمية (العربية والإنجليزية والفرنسية والألمانية والروسية والأردو والملايو والتركية) . وكذلك عن طريق الهاتف الأجنبي المكلَّف بالرد على فتاوى الأقليات، باللغات ذاتها.

ومن خلال ذلك الموقع تستقبل الدار الأسئلة والاستفسارات الشرعية باللغات المختلفة، وقد خصصت لهذا الغرض إدارة تسمى "إدارة الفتوى الإلكترونية" للرد على تلك الأسئلة والاستفسارات.

ولا يخفى ما في هذا التواصل من فوائد علمية، ونفسية، واجتماعية، بالنسبة للمسلمين عبر العالم؛ حيث يعينهم على فهم أحكام الشرع الشريف وما يجب ويحرم ويجوز من الأمور المسئول عنها، كما أن هذا التواصل يؤكد على انتمائهم للأمة الإسلامية، فيشعرهم بالانتماء والرعاية السلوكية والأخلاقية والدينية.

كما يؤكد على انسجام المسلم مع مجتمعه غير المسلم، مما يمنعه من الصدام والعنف، وكذلك يمنعه من التميع والضياع في هوية غير المسلمين؛ حيث يظل متمسكا بعقائده وبعباداته، داعيا إلى الله بسلوكه وأخلاقه، نافعا في مجتمعه، قائما بدوره في عمارة الأرض، متسقا مع نفسه ومع الكون كله .

وفي هذا الصدد قامت دار الإفتاء بتخير مجموعة من الفتاوى التي وردت إليها من الأقليات المسلمة عبر العالم، وجمعت هذه الفتاوى في كتاب واحد، لتصدره تحت اسم "سؤالات الأقليات".

وتأتي أهمية هذا الكتاب من أنه محاولة للفت نظر المشتغلين بالفقه في هذه البلاد خاصة، وفي بلاد المسلمين عامة إلى ما يشغل بال هذه الأقليات من الأحكام الشرعية، كما أنه يستفاد من هذا المجموع منهج دار الإفتاء العلمي الواعي للمتغيرات في التعامل مع قضايا الأقليات.

نسأل الله تعالى أن يجعل هذا العمل حجر بناء للعقلية الإسلامية المستنيرة التي تعيش بإسلامها في كل مكان، ولتكون مصدر نشر لقيم الإسلام وتعاليمه، وليعود الوجه الحضاري لهذا الدين الحنيف الذي لا يألو جهدا في التعايش مع بني الإنسان أيًّا كانت ديانتهم أو معتقداتهم، إيمانا منها بأن العقول التي عرفت طريق النور لا يتطرق إليها الظلام أو ضيق الأفق أو الصدام مع الآخرين. ويقينا منها بأن القلوب التي تغمرها الرحمة لا تعرف الكراهية، بل تكون بردا وسلامًا للعالم أجمع، تحققا بوصف الله لها في شخص نبينا محمد صلى الله عليه وسلم: ﴿وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ [الأنبياء: 107].
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.1


أ.د / علي جمعة

مفتي الديار المصرية

اقرأ أيضا

مواقيت الصلاة

الفـجــر
الشروق
الظهر
العصر
المغرب
العشاء
;