12 محرم 1440 هـ   -  22 سبتمبر 2018 م
الرئيسة  >> بيانات  >> مفتي الجمهورية يدين بشدة جريمة ... 

مفتي الجمهورية يدين بشدة جريمة حرق مسجد بجنوب نابلس وكتابة شعارات عنصرية على جدرانه

مفتي الجمهورية يدين بشدة جريمة حرق مسجد بجنوب نابلس وكتابة شعارات عنصرية على جدرانه

أدان فضيلة الأستاذ الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، بشدة جريمة إحراق مسجد في بلدة عقربا جنوب نابلس، وقيامهم بكتابة شعارات عنصرية مناهضة للإسلام والعرب على جدرانه.

وشدد مفتي الجمهورية في بيانه الذي أصدره، اليوم الجمعة، على دعمه ومساندته للشعب الفلسطيني في مسيراته من أجل استعادة حقوقهم المسلوبة وعودتهم لديارهم والدفاع عن مدينتهم المقدسة وعاصمة دولتهم الأبدية، مطالبا المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية والحقوقية بدعم الفلسطينيين في نضالهم المشروع من أجل استعادة أرضهم المحتلة.

وأكد فضيلة المفتي أن هذه ليست المرة الأولى التي يقوم بها المستوطنون بحرق مساجد وكنائس في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وهذا يؤكد على ان الجرائم الخطيرة التي يقوم بها المستوطنون مستمرة وليست الاولى أو الأخيرة وانما تأتى استمرار لجرائم قوات الاحتلال والمستوطنين الإسرائيليين في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

ودعا مفتي الجمهورية إلى ضرورة تفعيل قرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة بالتأكيد على أن أي قرارات أو إجراءات يقصد بها تغيير طابع مدينة القدس أو وضعها أو تكوينها الديموجرافي ليس لها أثر قانوني وتعد لاغية وباطلة ويتعين إلغاؤها امتثالا لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

كما طالب مفتي الجمهورية كافة دول العالم الإسلامي والعربي والمنظمات والهيئات ذات الصلة إلى تكثيف جهودها والاستفادة من المواقف الدولية ومواقف الاتحاد الأوروبي الداعمة للحق الفلسطيني، وكذلك قرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة وتكثيف الجهود والتكاتف التام من أجل تثبيت حالة الإجماع الدولي الرافض لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، حتى يتمكن الشعب الفلسطيني من الحصول على كافة حقوقه وخاصة حقه في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

 

المركز الإعلامي بدار الإفتاء المصرية 13-4-2018م
 

Feedback