13 ربيع الأول 1440 هـ   -  21 نوفمبر 2018 م
الرئيسة  >> الحكمة والموعظة الحسنة  >> "وَقْعُ المعصيَة عَلى المُؤمن ... 

"وَقْعُ المعصيَة عَلى المُؤمن وعلى الفَاجر"

عَنِ الحَارِثِ بْنِ سُوَيْدٍ قال: حَدَّثَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ مَسْعُودٍ رضي الله عنه حَدِيثَيْنِ: أَحَدُهُمَا عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآله وسَلَّمَ، وَالآخَرُ عَنْ نَفْسِهِ، قَالَ: «إِنَّ المُؤْمِنَ يَرَى ذُنُوبَهُ كَأَنَّهُ قَاعِدٌ تَحْتَ جَبَلٍ يَخَافُ أَنْ يَقَعَ عَلَيْهِ، وَإِنَّ الفَاجِرَ يَرَى ذُنُوبَهُ كَذُبَابٍ مَرَّ عَلَى أَنْفِهِ» فَقَالَ بِهِ هَكَذَا، قَالَ أَبُو شِهَابٍ رضي الله عنه: بِيَدِهِ فَوْقَ أَنْفِهِ.
في هذه الموعظة الواردة عن سيدنا عبد الله بن مسعود رضي الله عنه يُبَيِّنُ وَقْع المعصية على كلٍّ من المؤمن والفاجر؛ فهي ثقيلةٌ على المؤمن ثقل الجبل الذي يخشى من ثقله إذا وقع، وهي خفيفة على الفاجر خفَّة ذبابٍ يقع على الأنف وسرعان ما يغادرها.
- والسؤال الآن: لماذا كانت المعصية بهذا الثِّقل والاهتمام باجتنابها عند المؤمن في حين هي بهذه الخفَّة والاستهتار عند الفاجر؟
ويجيب على هذا السؤال الإمام ابن أبي جمرةَ -شارح صحيح البخاري- بقوله: [السبب في ذلك أن قلب المؤمن منوَّرٌ فإذا رأى من نفسه ما يخالف ما يُنوِّرُ به قلبَه عظُم الأمر عليه.
والحكمة في التَّمثيل بالجبل أنَّ غيره من المهلكات قد يحصل التسبب إلى النَّجاة منه، بخلاف الجبل إذا سقط على الشخص لا ينجو منه عادةً.
وحاصله: أنَّ المؤمن يغلب عليه الخوف لقوَّةِ ما عنده من الإيمان، فلا يأمن العقوبة بسببها، وهذا شأن المسلم أنه دائمُ الخوف والمراقبة، يستصغر عمله الصَّالح ويخشى من صغير عمله السَّيِّءِ] اهـ.
أما بالنسبة للفاجر [فـالسبب في ذلك أن قلب الفاجر مظلمٌ فوقوع الذنب خفيفٌ عنده، ولهذا تجد من يقع في المعصية إذا وُعظ يقول هذا سهلٌ] اهـ.
ويجيب عليه أيضًا العلَّامة المحبُّ الطَّبَريُّ بقوله: [إنما كانت هذه صفة المؤمن لشدَّةِ خوفه من الله ومن عقوبته؛ لأنه على يقينٍ من الذَّنب، وليس على يقينٍ من المغفرة، والفاجرُ قليلُ المعرفة بالله؛ فلذلك قلَّ خَوفه، واستهان بالمعصية] اهـ.
وفي المقابل فإنَّ من مقتضيات تلك الصفات عند المؤمن والفاجر أن قلَّة خوفِ المؤمن ذنوبه وخفته عليه يدل على فجوره.
- والسؤال التالي: إذا كان الأمر كذلك فما الموقف السليم للمؤمن تجاه ما يمكن أن يقع فيه من المعاصي؟
ويجيب على هذا السؤال الإمام ابن بطال -شارح البخاري- بقوله: [يؤخذ منه أنه ينبغي أن يكون المؤمن عظيم الخوف من الله تعالى من كل ذنبٍ صغيرًا كان أو كبيرًا؛ لأن الله تعالى قد يعذب على القليل؛ فإنه لا يسأل عما يفعل سبحانه وتعالى] اهـ.
وقد جاءت روايات تحذِّر من الاستهتار بالمعصية؛ حتى ولو كانت صغيرة؛ فقد روى أحمد وابن ماجه عن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم كان يقول: «يَا عَائِشَةُ، إِيَّاكِ وَمُحَقَّرَاتِ الذُّنُوبِ، فَإِنَّ لَـهَا مِنَ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ طَالِبًا» وعن ابن مسعود مرفوعًا: «إياكم ومُحَقَّراتَ الذنوب، فإنهن يجتَمعْن على الرجل حتى يُهْلِكْنَه» رواه أحمد.
وقال أنسٌ رضي الله عنه: "وَاللهِ، إِنَّكُمْ لَتَعْمَلُونَ أَعْمَالًا هِيَ أَدَقُّ فِي أَعْيُنِكُمْ مِنَ الشَّعَرِ، كُنَّا نَعُدُّهَا عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآله وسَلَّمَ مِنَ الْمُوبِقَاتِ" رواه البخاري وأحمد.
وكان الإمام أحمد بن حنبل يمشي في الوَحلِ ويتوقَّى، فغاصَت رجله فخاض، وقال لأصحابه: "هكذا العبدُ لا يزال يتوقَّى الذُّنوبَ فإذا واقعها خاضها". ذكره ابن عقيل وغيره.
ولا يخلو الحديث من فوائد في الرَّدِّ على بعض الشُّبه عند بعض الفِرق؛ فالحديث فيه دليلٌ لأهل السُّنة؛ لأنهم لا يكفِّرون بالذُّنوب، وردٌّ على الخوارج وغيرهم ممن يكفِّرُ بالذُّنوب.
المصادر
- "فتح الباري شرح صحيح البخاري".
- "شرح ابن أبي جمرة على صحيح البخاري".
- "شرح ابن بطال على صحيح البخاري".
- "الآداب الشرعية والمنح المرعية" لابن مفلح الحنبلي.
 

Feedback